القائمة الرئيسية

الصفحات

تمارين التنفس للأطفال لعلاج مشاكل النطق والكلام

تمارين التنفس, تمارين التنفس للأطفال,

تمارين التنفس

من بين التمارين التي يطلب المختص من الأولياء القيام بها لأطفالهم في البيت هي التمارين التنفسية وتسبقها تمارين النفخ، ودائما ما يتساءل الأولياء، ما الهدف من تمارين النفخ والتنفس؟، وما علاقة النفخ والتنفس بعملية الكلام؟، وما هو التنفس البطني؟ وكيف يتم؟.. سنتطرق في هذا المقال إلى كل هذه النقاط كل على حدة.

1. علاقة النفخ والتنفس بعملية الكلام:


إن العملية الأولى لتشكل الصوت هو الهواء، لا يخفى عن الجميع أن الطفل عند ميلاده يصرخ، لأن الهواء يندفع إلى رئتيه وعند خروجه يصدر ذلك الصوت الذي يسمى صرخة الميلاد فهو يخرج بواسطة الضغط، بحيث يضغط هواء الزفير على الأوتار الصوتية للطفل وينتج صوت يسمى الصوت الأبيض، وتكثر مخاوف الأطباء لما الطفل لا يصرخ والسبب أن الطفل لم يستنشق الهواء، وبالتالي فهو لا يصل إلى الدماغ وممكن جدا حدوث تلف في مناطق دماغية محددة، لهذا يصر الأطباء على ضمان حدوث صرخة الميلاد، وتعتبر هذه الأخيرة أول عامل على نمو لغوي سليم للطفل.

وبالتالي فإن عملية التنفس مهمة جدا بالتحديد الزفير، ولا زفير بدون شهيق، ومن المؤكد أن الجميع إلتقى بشخص يعاني من اضطراب التأتأة، وعند ملاحظته أثناء الكلام نجد تنفسه مضطرب، أي علاج التأتأة يبدأ بعلاج التنفس الذي يهتم به المختص الأرطفوني والمختص النفسي العيادي. 
ونذهب لأبسط مثال في العادة نجد شخص يمسك صدره بسبب ضيق في التنفس، ولما نسأله ماذا هناك؟، إما نجد صوته مبحوح وبصعوبة ينطق الكلمات ويقول أنا أختنق، أو يقول ألم في صدري.. إلخ، أو يمكن أن يشير بيده إلى ضيق في التنفس بحيث لا يقوى على الكلام.
التنفس أهم عملية في الكلام، بلا تنفس فلا يوجد كلام.
والملاحظة الأخيرة، الشخص الذي يعاني من صعوبات في التنفس طفل كان أو راشد،
التمارين التنفسية تقوي جهازه التنفسي المتكون من الأنف والفم والحنجرة والرئتين،
وتعودهم على تنفس قوي وصحيح وبكل السعات (نسبة كبيرة أو قليلة من الهواء)،
وتحكم جيد في عملية التنفس وكذا عملية الكلام والصوت تكونان جيدتين.

2. أمثلة عن تمارين التنفس:

نجد تمارين كثيرة جدا مثل النفخ على الشمعة مع الأخذ بعين الاعتبار المسافة بين الفم والشمعة كلما تحسن التنفس نزيد مسافة إبتعاد الشمعة ويتطلب إعتدال الفرد في الجلوس ووضع الشمعة مقابلة للوجه.
 تشكيل فقاعات الصابون لطالما كان أحب الألعاب إلينا في طفولتنا إلا أنه أكثر من لعبة، فهو تمرين رائع لتحسين عملية التنفس، بحيث يتطلب من الطفل أن ينفخ بلطف على الحلقة لتشكل فقاعات الصابون. 
قص أوراق والنفخ بأنبوب صغير. 
صنع سفينة بشراع ورقي ووضعه في حوض من الماء والنفخ عليه ليتقدم ويمشي. 
وهناك أمثلة كثيرة سهلة الإبتكار وفي نفس الوقت مسلية.

3. ماهو التنفس البطني:

تمارين التنفس, تمارين التنفس للأطفال,قبل التعرف على التنفس البطني يجب التعرف أولا على هذه النقاط المهمة، جذع الإنسان يحتوي على تجويفين التجويف الصدري والتجويف البطني، يفصل بينهما عضو كبير وهي عضلة الحجاب الحاجز "Le diaphragme"، مهمة هذه العضلة هي فصل التجويفين، التجويف الصدري كلنا نعرف أنه يحتوي على أعضاء مهمة جدا وهما الرئتين والقلب والقفص الصدري، مهمة الرئتين هي التنفس الذي يحدث عن طريق الشهيق والزفير، عند الشهيق تمتلئ الرئتين بالهواء وأثناء الزفير تفرغ وتتقلص. 
عند امتلاء الرئتين فإن الحجاب الحاجز يتمدد إلى الأسفل نحو التجويف البطني وينقبض ويحدث الضغط على مستواها مما يؤدي إلى انتفاخ التجويف البطني، وهذا هو مؤشر حدوث التنفس البطني الذي به نعتبر التنفس الصحيح، وفي الزفير يتقلص ويرتخي الحجاب الحاجز ليعود إلى موضعه.
 الأمر الذي يميز المصابين بالتأتأة أنهم يتنفسون تنفسا صدريا أي أنهم لا يقومون بملء الرئتين بشكل جيد مما لا يحدث أي تمدد للحجاب الحاجز وبالتالي لا يستطيع التكلم بشكل جيد.
وحسب أحد الحالات عمرها 38 سنة المشكل الأساسي لديها أنها لا تتنفس جيدا وعندما قمنا بتعليمها طريقة التنفس البطني صار الكلام عندها أسهل إضافة إلى أنها كانت تعاني من ألم وضيق في الصدر، بعد مدة معينة من ممارسة التنفس البطني شعرت براحة على مستوى الصدر واستطاعت تكبير سعة الرئتين بتعويدها على التنفس البطني.
وبالتالي أهم ما يجب العمل به أثناء التكفل هو تصحيح التنفس لدى المفحوص، حتى يكون بطنيا وليس صدريا.

4. كيف يتم التنفس البطني وتعلمه:

يجب على المفحوص التمدد مع رفع الظهر قليلا، ووضع القدمين على موضع بشكل حرف V، إرخاء كل عضلات الجسم والنظر إلى مكان واحد ووضع الرأس بشكل معتدل، والحفاظ على استرخاء الجسم. 
نطلب من المفحوص استنشاق الهواء من الأنف بهدوء وملء رئتيه ويجب أن نلاحظ انتفاخ البطن جيدا وكأن الهواء وصل إلى البطن، وإخراجه عن طريق الفم، الأمر الذي ننبه عليه أثناء العملية هو بقاء الصدر ثابتا في كل الحالات في الشهيق أو الزفير، بينما البطن نلاحظ انتفاخه أثناء الشهيق وعودته إلى موضعه أثناء الزفير، غالبا ما نطلب من المفحوص وضع يده على بطنه وأخرى على صدره حتى يلاحظ جيدا إن كان بالموضع الصحيح أم لا، مع توجيهنا له.
لا شك أنكم الآن أدركتم أهمية عملية التنفس ولماذا يجب أن يكون بطنيا، وكيفية القيام به وتعلمها وأدركتم أن تمارين النفخ مهمة جدا وتساعد على تعلم التنفس البطني.
 نسمة يحي شريف.
هل اعجبك الموضوع :

تعليقات

تعليقان (2)
إرسال تعليق

إرسال تعليق