القائمة الرئيسية

الصفحات

كيف تجعل طفل التوحد يتكلم

كلام طفل التوحد, كيف ينطق طفل التوحد, كيف تجعل طفل التوحد يتكلم,
في الغالب أطفال التوحد  لا يتكلمون ولا يرغبون في التواصل مع الوالدين أو الناس الآخرين، وهذا من أبرز صفات  المتوحدين، ولكن هذا يختلف حسب حالة الطفل والعلاج الذي يتلقاه من قبل المختص، وهي عملية تأخذ وقت طويل يمتد لأشهر حتى يتكلم الطفل التوحدي بعض الجمل، وقد وجدت الدراسات أنّ 8 من أصل 10 من أطفال التوحد يتمكّنون من الكلام اذا ما وجدوا الرعاية الكافية من المختصين والأهل، لذلك فكلام طفل التوحد ليس مستحيلا ولكنه يحتاج الى صبر ومثابرة وجهد.
وقبل أن يتعلم الطفل الكلام فعليه أن يتعلم طريقة نطق الحروف ومعرفة الأصوات والتمييز بينها، وهذا قبل الشروع في عملية تعليمه الكلام أساسا، لأجل تنمية قدراته الذهنية وادراكه للأصوات والحروف، ليتمكّن لاحقا من الربط بينها واستيعابها، لتشكيل الكلمات والجمل.
نصائح لمساعدة طفل التوحد على الكلام:
  • تشجيع اللعب والتفاعل الاجتماعي:
يتعلم الأطفال من خلال اللعب، ويشمل ذلك تعلم اللغة، يوفر اللعب التفاعلي فرصًا ممتعة لك ولطفلك للتواصل، جرّب مجموعة متنوعة من الألعاب لتجد ما يستمتع به طفلك. جرب أيضًا الأنشطة المرحة التي تعزز التفاعل الاجتماعي، ومن الأمثلة على ذلك تلاوة القرآن أو ترديد بعض الأناشيد، وأثناء هذه النشاطات ضع نفسك أمام طفلك وعلى مقربة من مستوى العين عنده، فذلك يسهل على طفلك أن يستمع إليك.
  • تقليد طفلك:
ستؤدي محاكاة أصوات طفلك وسلوكيات اللعب إلى تشجيع المزيد من النطق والتفاعل عنده، كما سيشجع طفلك على التفاعل معك بشكل أكبر، وتأكد من تقليد طريقة لعب طفلك طالما أنه سلوك إيجابي. 
على سبيل المثال عندما يدحرج طفلك سيارة، فأنت تدحرج سيارة أيضا، لكن لا تقلد رمي السيارة، لأنّ هذا سلوك سلبي.
  • التركيز على التواصل غير اللفظي:
يمكن للإيماءات والاتصال بالعين بناء أساس متين للغة، فشجع طفلك من خلال تعلّم بعض السلوكيات غير اللفظية والاستجابة لها، فابستخدام حركات جسمك ووجهك ستساعد الطفل أكثر على الفهم والاستيعاب، فمثلا عندما تريد لفت نظره لشيء ما فأشر له بيدك، أو بتحريك رأسك الى الأعلى والأسفل فهذا يدل على كلمة "نعم"، فالتواصل غير اللفظي يجعل الطفل يربط ما بين الكلمات وتلك الحركات.
  • اترك مجالا لطفلك ليتحدّث:
من الطبيعي أن تشعر بالرغبة في اكمال نقص اللغة عندما لا يستجيب الطفل على الفور، لكن من المهم للغاية إعطاء طفلك فرصة للتواصل حتى لو كان لا يتحدث. فعندما تطرح سؤالاً أو ترى أن طفلك يريد شيئًا، توقف مؤقتًا لعدة ثوان أثناء النظر إليه، وراقب أي حركة أو صوت وتفاعل معه، فإنّ سرعة استجابتك تساعد طفلك على الشعور بقوة التواصل.
  • تبسيط لغتك:
كلما كانت لغتك بسيطة ومفهومة ستجعل من السهل على الطفل فهم ما تقول وتقليده، واذا كان طفلك لا يتكلم فيجب استعمال كلمات مفردة عند الحديث معه، فلا تقول له مثلا "ماجد حبيبي الله يحفظك من فضلك أغلق الباب"، فهذا يتضمن عدة كلمات وسيكون من الصعب على الطفل التوحدي فهمها في بداية الأمر، ولكن تكتفي بقول "ماجد أغلق الباب".
  • الدعم البصري:
تعليم الطفل التوحدي من خلال الصور فيه فائدة كبيرة لتعلم مفردات جديدة وربطها مع ما يراه من صور، فعندما تقول مثلا كلمة "أسد" تريه صورة الأسد، وهكذا مع باقي الحيوانات والفواكه والأشياء، وهذه الطريقة فعالة ولها نتائج سريعة تظهر على الطفل.

كل هذه النصائح مع الممارسة بشكل مستمر مع تنمية المهارات المعرفية لطفل التوحد ستجعله ينطق بعض الحروف ثم يقوم بتشكيل كلمات عشوائية، وعند الاستعانة بأخصائي النطق سيعمل على تطوير تلك القدرات أكثر ليمكن الطفل من فهم مدلولات الكلمات والضمائر والأفعال.
ويجب الإشارة الى أن قدرة طفل التوحد على الكلام تختلف من حالة لأخرى، مع الأخذ بعين الاعتبار نوع التوحد الذي يعاني منه، فالذي عنه اضطراب توحد خفيف فمن المرجح جدا أن يصل لمرحلة التعبير والكلام بشكل تلقائي، أما الطفل الذي لديه اضطراب توحد شديد فمن الصعب للغاية أن يصل لمرحلة كثيرا في القدرة على الكلام، ولا نقول هذا الكلام تثبيطا للأولياء أو أن نجعلهم يفقدون الأمل، ولكن بأن نُحفّزهم على بذل مجهود أكبر مع طفلهم واتخاذ الأسباب اللازمة لجعل طفلهم التوحدي قادرا على الكلام، وسيستطيع الكلام ان شاء الله.
فضلا نرجو منك مشاركة المقال إن أفادك.
مقال نرشحه لك لتقرأه: هل يُشفى طفل التوحد؟

هل اعجبك الموضوع :

تعليقات