إغلاق القائمة
12 نصيحة لعلاج التأتأة عند الأطفال

12 نصيحة لعلاج التأتأة عند الأطفال


    12 نصيحة لعلاج التأتأة عند الأطفال

    علاج التأتأة عند الأطفال, التأتأة عند الطفل, نصائح لعلاج التأتأة عند الأطفال,

    انّ التأتأة عبارة عن انقطاع في سيل الكلام وطلاقته وتعرف أكثر شيء عند الأطفال ولكن يعاني الكبار منها كذلك، ويبدأ الطفل بالتأتأة انطلاقا من سن 2 حتى 5 سنوات، ولها عدة أسباب وعوامل أغلبها نفسية حسب آخر ما توصلت له الدراسات، فالحالة النفسية عند الطفل هي اللاعب المؤثر في طريقة كلامه وانسيابيته، فالخجل وضعف التواصل الاجتماعي واحتقار الذات من أبرز العوامل التي تسبب التأتأة عند الأطفال، وبخصوص العلاج فلا يوجد علاج طبي للتأتأة ولكن تعالج من ناحية سلوكية، من طرف أخصائي أمراض الكلام واللغة وبتعاون مع الآباء والأمهات والأسرة التي يعيش فيها الطفل، فتوفير الجو المناسب للطفل ومساعدته للتعافي من مشكلة التأتأة هو أهم سبب في علاج التأتأة.

    ولا يمكن هنا أن نغفل أن هناك عامل وراثي للتأتأة فقد وجدت الأبحاث أن حوالي 40 الى 60 بالمئة من الأطفال المتأتئين لديهم آباء عانوا من التأتأة أيضا، كما أن التأتأة تظهر عند التوائم أكثر من غيرهم، وتكون في جنس الذكور أكثر منها عند الاناث بمعدل 3 الى 5 من الذكور مقابل واحدة فقط من الاناث.
    ويعاني الطفل الذي لديه التأتأة من عدة أعراض أثناء الكلام وأهمها:
      الطفل المتأتئ
    • تكرار لبعض المقاطع الصوتية والكلمات.
    • اطالة غير طبيعية في بعض الأصوات.
    • التوقف المفاجئ عن الكلام.
    • غمز العينين.
    • التوتر وبذل مجهود مضاعف في اخراج الكلمات.
    • ابدال كلمات سهلة في النطق بأخرى صعبة.
    ومع هذا فان الطفل المتأتئ يتمكن من الكلام بشكل طبيعي في بعض المواقف، فعندما يكون الطفل منغمسا في الغناء أو في ترديد أنشودة ما يرددها بشكل طبيعي، أو عندما يكون في وسط مجموعة من الأطفال يتكلمون في نفس الوقت، فأيضا يكون كلامه طبيعيا، وكذلك اذا تكلّم تحت تأثير صوت عال، أو كان يهمس في أذن شخص آخر.
    فيظهر لنا من خلال ذلك أن السبب نفسي بالأساس ويتعلق بمدى تقدير الطفل لذاته، فعندما يتكلم في وسط مجموعة من الناس ويكون الجميع ينظر اليه فسيصاب بالرهاب والقلق والتوتر مما يجعله يتأتأ لا اراديا، فاذا ما تخلص الطلفل من هذه العقد النفسية سيصل الى الشفاء بنسبة كبيرة جدا.

    وقد أثبتت الدراسات الى أن 50 الى 85 بالمئة من حالات التأتأة تشفى حتى بدون علاج من قبل الأخصائيين، فالعلاج يعتمد فقط على تخطي بعض العوائق النفسية وهزيمتها حتى يسترجع الطفل المتأتئ القدرة على الكلام بطلاقة وسهولة، فالتأتأة مجرد عرض يختفي عندما نقضي على السبب الذي ينشئها.

    نصائح لعلاج التأتأة عند طفلك:

    وحتى تلعب الأسرة الدور المنوط بها بالشكل اللازم لاخراج الطفل من مشكلة التأتأة يجب أن تتبع بعض النصائح في كيفية التعامل مع الطفل، ومن بين هذه النصائح ما يلي:
    1. استمع لطفلك جيدا: حاول عندما يتحدث اليك طفلك أن تستمع اليه بشكل جيد، فالاستماع مهم جدا حتى لا يشعر الطفل بأن ما يقوله مهم وله قيمة، وحتى يشعر بأن ثقيل أو غير مرغوب فيه.
    2. لا تقاطعه: من أكثر المواقف التي تصيب الطفل المتأتئ بالتوتر والقلق أن يقاطعه شخص ما أثناء الكلام، فهذا الأمر يفاقم من المشكلة ويؤثر على انسيابية الكلام عند الطفل، كذلك على ترتيب الأفكار التي كان بصدد قولها، فمن المهم بما كان عدم مقاطعته أثناء الكلام.
    3. التواصل غير اللفظي: بتواصلك غير اللفظي مع طفلك ستساعده بطريقة غير مباشرة على مواصلة الحديث واعطاءه دفعة نفسية قوية للاستمرار في الكلام، ويتمثل التواصل اللفظي في تحريك الرأس كدليل على أنك تهتم لما يقوله، وتحريك العينين بشكل يشعر الطفل بأن كلامه رائع ويستحق عناء الاستماع.
    4. ابتسم لطفلك: للابتسامة سر عجيب على نفوس جميع البشر وخاصة منهم الأطفال، فعندما تبتسم للطفل عندما يكون يتكلم سيفيده ذلك كثيرا ويشعره بالطمأنية والراحة، وهذا عامل نفسي يجب عدم اغفاله.
    5. ساعده في بناء ثقته بنفسه: كما قلنا سابقا فان الأطفال الذين يعانون من التأتأة لديهم ضعف في الشخصية وفي الثقة بالنفس، فما عليك اذا أن تبني له ثقته بنفسه، من خلال نشاطات معينة تقومان بها معا، أو الخروج معا الى الحديقة وغيره، والكلام معه، وجعله قريبا منك باعطاءه الحب والحنان الكافيين.
    6. اقرأ له القصص: استماع الطفل للقصص يزيد في رصيد الكلمات عنده وينمي قدراته الفكرية بشكل كبير، كما أنه سيتعود على سماع الكلمات وطريقة نطقها فيتعود عليها مع مرور الوقت.
    7. تنبيه اخوة الطفل المتأتئ: اذا كان لطفلك الذي يعاني من التأتأة اخوة آخرون في مثل سنه أو أصغر منه، فيجب تنبيههم الى عدم السخرية منه أو احباطه، خاصة اذا كان يتأتأ أمامهم، فتوفير الجو الأسري الملائم للطفل له أهمية قصوى في رحلة التشافي من التأتأة.
    8. تفادي المشاكل العائلية: الضغوطات النفسية والمشاكل داخل الأسرة لها تداعيات خطيرة على نفسية الأطفال، فيجب توفير جو من الهدوء والابتعاد عن الصراخ والغضب داخل المنزل، لأنّ الأطفال بطبيعتهم يحبّون التقليد والمحاكاة، وستنتقل اليهم التصرفات غير المحببة والعدوانية للأولياء، اضافة لذلك فان الطفل سيشعر باللأمان داخل البيت، وربما يحس بأنه المتسبب في حدوث هذه المشاكل مما سيصيبه بالاحباط واحتقار الذات.
    9. تقبّل طفلك: ليس بالضرورة أن يكون جميع الأطفال في أحسن الأحوال دائما من الناحية الجسمية أو النفسية، فتقبلك لطفلك مهما كان الاضطراب الذي يصيبه سيساعدك في تقديم العلاج المناسب له، ويحرّضك على أن تستمر معه وأن لا تفشل وتتركه يعاني وحيدا.
    10. لا تتفاعل معه اذا بدأ بالتأتأة: اذا كان الطفل يتكلم وفجأة بدأ يتأتأ فلا تتفاعل مطلقا مع هذا الأمر، استمر بالاستماع له وكأن شيئا لم يكن، ولا تقل له تنفس جيدا أو حاول أن تجد كلمات أخرى، ولكن لا تظهر له أي علامة مفاجئة أو انتقاد عندما يتأتئ، بل أكمل في سماعه واعطاءه الاهتمام الكافي بالانصات اليه ومواصلة التواصل غير اللفظي الايجابي معه.
    11. ساعده للتعبير عن مشاعره: علّم طفلك كيف يعبّر عن مشاعره من خلال تزويده بنصائح أو مشاركته في بعض ألعابه، أو مشاهدة فيلم مثلا معه، وتكلم معه وحاول استخراج المشاعر التي يحس بها.
    12. تكلم له عن التأتأة: اشرح له التأتأة ولكن بشكل مبسط، وأظهر له بأنها أمر طبيعي وليست مشكلة، فغالبا الطفل سيبدأ في التساؤل لماذا أنا أتأتئ؟ لماذا لست مثل باقي الأطفال؟ لماذا أجد صعوبة في اخراج الكلمات؟، فحاول أن تجيب عن هذه الأسئلة بطريقة بسطية وغير مفصّلة للطفل حتى يفهم بأنّ لديه عرض بسيط وسيختفي مع مرور الوقت فقط.
    وننصحكم بمشاهدة الفيديو التالي ففيه نصائح مهمة لكيفية التعامل الطفل المتأتئ

    وأخيرا فان هذه النصائح كانت موجهة لأولياء الطفل المتأتئ حتى يساعدوه للخروج من هذه الحالة، فالاصرار ومواصلة التكفل بالطفل سيجعله يشفى من التأتأة بالتدريج، وان كان في بعض الأحيان يجب زيارة أخصائي أمراض الكلام واللغة لاجراء تشخيص وتقييم، الا أنه ينبغي أن يكون الأخصائي على قدر كبير من الخبرة، لأنّه من المحتمل أن تزيد حالة التأتأة عند الطفل اذا ذهب عند أخصائي مبتدئ لا يعرف أصول مهنته، فيصبح الطفل يشعر بأن لديه نقص وقدرات أقل من باقي الأطفال العاديين، اذا فأهم عامل لعلاج التأتأة هو العامل الأسري من خلال تقوية شخصية الطفل وتحسين حالته النفسية التي هي السبب الرئيس في اصابته بالتأتأة.

    ortho-dz
    @مرسلة بواسطة
    هذا المحتوى حصري لموقعنا ويجب ذكر المصدر عند نسخ أي جزء منه ortho-dz .

    مقالات متعلقة

    1. موضووع جيد يتضمن معلومات قيمة تساعد كل من لديه اطفال يعانون الامر

      ردحذف
    2. مشكور على المجهودات وفقك الله ❤

      ردحذف
    3. مقال مفيد للغاية شكرا على المعلومات القيمة

      ردحذف
    4. مقال مفيد جدا انا شخصيا استفدت منه الكثير.

      ردحذف
    5. موضوع هذا المقال روعة ان شاء الله مستقبل زاهر مع هذه الافكار

      ردحذف