إغلاق القائمة
الحبسة aphasia تعريفها وأسبابها وأنواعها وأعراضها

الحبسة aphasia تعريفها وأسبابها وأنواعها وأعراضها

    الحبسة تعريفها وأسبابها وأنواعها وأعراضها

    حبسة, تعريف الحبسة, أنواع الحبسة, أعراض الحبسة, أسباب الحبسة,

    الحبسة هي اضطراب يصيب الوظائف اللغوية في الدماغ وينعكس ذلك على الحالة النفسية للفرد، ويسبب له خللا في تعامله مع الآخرين ومع التعايش في بيئته ومحيطه، سنتناول في هذا الموضوع تاريخ الحبسة وتعريفها لدى العلماء وأسبابها الشائعة وأنواعها وأعراضها التي تظهر على الانسان.

    تاريخ الحبسة:

    في الحقيقة لقد تم اكتشاف الصلة بين الدماغ والاصابات التي يتعرض لها وبين التواصل اللغوي من خلال اشارات وُجدت في كتاب أبقراط وهو فيلسوف وطبيب يوناني (400 ق.م)، أما أول الخطوات العلمية لاكتشاف الحبسة تمت على يد عالم الأعصاب الفرنسي بول بروكا 1871م، وذلك بعد أن قام بتشريح دماغ أحد مرضاه الذي كان لا يستطيع الا التلفظ باسمه فقط مع فهم قليل للحوارات التي تدور حوله، فتمكّن بروكا من أن يفصح عن بعض الخصائص اللغوية للحبسة مع تبيين موقعها التشريحي في الدماغ.

    أثارت هذه الأبحاث ضجة في الوسط العلمي آنذاك، وشرعت البحوث والدراسات في الازدياد تدريجيا، فسجّل العالم الألماني كارل فيرنيك عام 1874م اكتشافا جديدا لنوع آخر من الحبسة، مع توضيح موقع جديد آخر للغة والخصائص اللغوية المرتبطة به.

    وهكذا أخذت الأبحاث تتجه نحو الانفتاح على مجالات أخرى مثل: علم الفيزياء، علم البيولوجيا، علم النفس واللسانيات وغيرها، ومن هؤلاء العلماء الذين حاولوا دراسة الحبسة بطريقة علمية: ليختيم 1885م، جاكسون 1878م، ديجيرين 1901م، ماري 1906م، بيك 1913م، هيد 1926م، لوريا 1964م، بنسون 1979م...
    تمكّن هؤلاء العلماء من وضع الأطر والنماذج التحليلية والوظيفية للحبسة وأنواعها وموقع كل واحد من تلك الأنواع في الدماغ، وكان لهذا أثر بالغ في فهم الحبسة وأسبابها وأنواعها وأفضل السبل لعلاجها.

    تعريف الحبسة:

    يعرّفها كل من كابلن وكودكلاس بأنها اضطراب في البنى التركيبية للغة بكلتا نوعيها المكتوبة والشفوية، تنشأ جرّاء اصابة بعض المناطق في الدماغ التي تكون مسؤولة عن اللغة وانتاجها وفهمها. 
    ويقول العالم رونبك أنّ الحبسة اضطراب في القدرة على فهم اللغة وانتاجها وصياغتها، تأتي نتيجة لاصابة في الجهاز العصبي المركزي، وهي عجز متنوع الأشكال يلمس الفهم السمعي واللغة التعبيرية والقراءة والكتابة.
    حبسة, تعريف الحبسة, أنواع الحبسة, أعراض الحبسة, أسباب الحبسة,

    أما جاكسون فقال في تعريفها بأنها اضطراب في القدرة على الاِخبار، وقال فرانشس أن الحبسة فقدان للقدرة اللغوية نتيجة لاصابة في المخ، وهذه الاصابة تؤثر على انتاج وفهم اللغة (أفكار وكلمات)، ويشاركهم بنسون نفس فكرة التعريف فيقول: الحبسة هي فقدان واضطراب على مستوى اللغة، تأتي جرّاء اصابة الدماغ أو تضرره.

    بينما يقول تشابي في تعريف الحبسة وهو بالمناسبة من أنصار المدرسة الادراكية بأنها اضطراب مكتسب يصيب اللغة والعمليات الادراكية المتضمنة للغة، وتنشأ -أي الحبسة- من اصابة الدماغ.

    كانت هذه بعض التعريفات للحبسة وفي الحقيقة فكلها تشترك في نفس وصف الحبسة ألا وأنها اضطراب، فهذه الكلمة هي المحور الرئيسي في التعريف، ننتقل الآن الى أسباب الحبسة.

    أسباب الحبسة:

    الحبسة لا تختص بفئة معينة من البشر ولكن الجميع عندهم احتمالية للاصابة بها، ذلك لكثرة مسبباتها وانتشارها، ولكن أبرز الأسباب التي تؤدي الى نشوء الحبسة، هي:
    حبسة, تعريف الحبسة, أنواع الحبسة, أعراض الحبسة, أسباب الحبسة,
    شكل1
    1. الجلطات الدماغية: تعتبر أكثر مسببات الحبسة حيث تشكل 75 بالمئة من عدد الاصابات بالحبسة عن طريق الجلطات الدماغية، وتكون أكثر عند كبار السن ومع هذا فلا يسلم منها باقي الفئات العمرية الأخرى، وتحدث الجلطة نتيجة خلل في تروية الاوعية الدموية، جرّاء انسداد في الشرايين بسبب تخثّر الدم مما يؤدي الى توقف وصول الدم الى الدماغ، أو نتيجة نزيف أو انفجار في الأوعية الدموية في الدماغ فيحدث تجمّع للدم فيه مما يسبب موت الخلايا في تلك المنطقة، وهذا يسبب تلف المنطقة التي ينعدم وصول الدم لها مما يؤدي الى حدوث الحبسة.
    2. اصابات الرأس المفتوحة: وهي تلك الاصابات التي تتجاوز الجمجمة وتصل الى نسيج الدماغ فتصيبه بكدمات أو تهتكات، وأيضا تعرض الجمجمة الى كسور فتدخل بعض العظيمات الصغيرة الناتجة عن ذلك الكسر فتسبب تشوها في نسيج الدماغ.
    3. اصابات الرأس المغلقة: تأتي هذه الاصابات من تلقّي ضربة مباشرة على الرأس، فتحدث كدمة تحت تلك مكان تلك الضربة مع عدم حدوث كسر في الجمجمة، مما يؤدي الى تلف بعض الألياف المسؤولة عن اللغة، وتعتبر حوادث السير المتسبب الأول في اصابات الرأس المغلقة. 
      حبسة, تعريف الحبسة, أنواع الحبسة, أعراض الحبسة, أسباب الحبسة,
      شكل2
    4. الأورام الدماغية.
    انّ أحد هذه الأسباب كفيل بحدوث اضطراب على مستوى الوظائف اللغوية، وبدرجات متفاوتة حسب اقتراب الاصابة أو ابتعادها عن المناطق التي تخصّ اللغة في الدماغ، مما ينشأ عنه حبسات خفيفة ومتوسطة وشديدة.

    أنواع الحبسة:

    1. حبسة بروكا: وتسمى بالحبسة الحركية، ذلك لأنها عبارة عن شلل وفقدان الحركة في أعضاء النطق، مع الحفاظ على القدرة على الفهم،فالشخص المصاب بهذه الحبسة يكون على علم بأنّ لديه خلل في التواصل مع الآخرين وربما سيشعر بالاحباط.
    2. حبسة فيرنيك: وتسمى بالحبسة الاستقبالية، وهي على عكس حبسة بروكا، تعرف بالطلاقة في الكلام وسلامة أعضاء النطق، مع وجود صعوبة كبيرة في فهم الكلمات والجمل، وغالبا لا يدرك المصاب بهذه الحبسة أنّ الآخرين لا يفهمون كلامه مع أنّ كلامه يتضمن كلمات غير مفهومة وعشوائية وغير ضرورية.

    أعراض الحبسة:

    قلنا في بداية الموضوع أنّ أسباب الحبسة كثيرة ومتنوعة وهذا ينطبق أيضا على أعراضها ولكن يمكن اجمالها فيما يلي:
    • عدم القدرة على فهم اللغة.
    • الصعوبة في النطق واخراج الحروف.
    • عدم المقدرة على تكرار الجمل.
    • صعوبة في الكتابة والقراءة.
    • التلفظ بجمل لا معنى لها.
    • عدم فهم كلام الآخرين.
    • استبدال كلمات بكلمات أخرى أو أصوات بأصوات أخرى.
    • الغموض في الكلام والعشوائية.
    اذا استفدت من الموضوع فما عليك الا مشاركته على مواقع التواصل الاجتماعي الظاهرة أدناه.




    ortho-dz
    @مرسلة بواسطة
    هذا المحتوى حصري لموقعنا ويجب ذكر المصدر عند نسخ أي جزء منه ortho-dz .

    مقالات متعلقة

    إرسال تعليق