إغلاق القائمة
أكبر 10 أخطاء ينبغي تجنبها عند التعامل مع طفل التوحد

أكبر 10 أخطاء ينبغي تجنبها عند التعامل مع طفل التوحد

    أكبر 10 أخطاء ينبغي تجنبها عند التعامل مع طفل التوحد

    التوحد, الطفل التوحدي, التعامل مع طفل التوحد,


    هناك الكثير من الأخطاء التي يمارسها أولياء الأطفال التوحديين أثناء التعامل معهم، اما بالمبالغة والافراط أو على العكس بالتسفيه والتفريط، لذلك جمعنا لكم أكبر وأشهر 10 أخطاء يجب تجنبها عند التعامل مع أطفال التوحد، وهي من تقديم الدكتور أحمد عبد الخالق.


    وهذه الأخطاء هي:



    1- تدريبات تقوية عضلات الفم واليدين، يعتقد بعض الناس أن طفل التوحد لديه صعوبات في الكلام والكتابة نتيجة مشكلة في العضلات، فيقومون بعمل ماساج وتدريبات لعضلات اللسان والفم واليدين، وهذا أمر خاطئ، فالطفل التوحدي يكون رافضا للتعاون والخضوع للأمر بالكلام أو الكتابة، وهذا لا علاقة له بتاتا بالعضلات، ولكنه متعلق بالناحية النفسية للطفل. 

    2- طريقة الكلام مع طفل التوحد، ويكون من خلال استخدام المناغاة أو رفع الصوت تارة و خفضه تارة أخرى، أو التحدث معه بلكنة خاصة أو متقطعة، وهذا فيه ضرر على طفل التوحد، فسيلتقط ذلك الأسلوب ويستمر معه الى فترة طويلة، ثم سيحتاج بعد ذلك الى تقويم حتى يتحدث بطريقة صحيحة، فينبغي أن تكون طريقة الكلام مع طفل التوحد بشكل عادي مثل باقي الأطفال وبنبرة عادية.

     3- المبالغة في التعليم والاجبار عليه، أحيانا طفل التوحد يكون لا يريد التعلم انطلاقا من نفسه، وليس بأنه لا يعرف أو يجد صعوبة في التعلم، فالطفل التوحدي مثل باقي الأطفال في هذه الناحية ومستواه قريب من مستوى الأطفال العاديين، فينبغي الحرص على معرفة ما اذا كان الطفل رافضا للتعلم أو بالفعل يحتاج الى التعليم.

     4- الاعتماد على مراكز اعادة التأهيل للأطفال التوحديين، المركز لا يستطيع التكفل بالطفل بشكل تام، ولكنه يحتاج للتفهم والرعاية الصحيحة في البيت، وخاصة الأم فلديها دور مهم جدا في تحسين حالة الطفل التوحدي. 

    5- أحيانا يعتقد أولياء أطفال التوحد بأنّ طفلهم قد شُفي بسبب اختفاء بعض صفات التوحد، وهذا اعتقاد خاطئ، فالمشوار طويل لبناء الخبرة الضرورية للطفل ليعتمد على نفسه.

     6- الدخول في عالم التوحد، من خلال تقليد الطفل فيما يقوم به (الرفرفة، الضحك الهستيري..)، ظنا بأن ذلك سيحسن من حالته، ويعتبر هذا الفعل ليس حلا للمشكلة، بل يجب اخراج الطفل من عالم التوحد الى العالم الواقعي المُعاش. 

    7- الروتين، كما هو معروف فانّ أطفال التوحد يعشقون الرتابة والروتين في كل ما يقومون به، وهذا يسبب ضغطا رهيبا على الوالدين، لذلك يجب اتخاذ الروتين مثل العدو، فينبغي محاربته ومحاولة تطويع الطفل للتعود على أنساق مختلفة من الأشياء الجديدة، فلا بد من كسر الروتين لأنّ ذلك مفيد جدا للطفل التوحدي. 

    8- معاقبة الطفل عندما يخطأ، كثير من الآباء والأمهات ما يميلون عادة للتصرف بحنان زائد مع الطفل التوحدي بشكل مبالغ فيه، أو التعامل مع تصرفاته بتجاهل تام، وهذا يحرّضه على التمادي أكثر في تصرفاته الخاطئة، فهو يجيد اكتشاف نقاط الضعف عند الوالدين، واللازم معاقبته مثل باقي الأطفال العاديين اذا قام بتصرف خاطئ. 

    9- التعامل مع الطفل التوحدي على أنه معاق، فالتوحد ليس اعاقة، ولكنه اضطراب، والطفل التوحدي في 90 بالمئة من الحالات يكون هو الرافض للقيام بما يجب عليه القيام به، وقد أثبتت الاختبارات أنهم يتميزون بقدرات ذكاء عالية، بل انّ بعضهم يتقنون ثلاث وأربع لغات بشكل سلس وممتاز. 

    10- الاكتفاء ببعض التحسن الذي يظهر على الطفل، وهذا خطأ فيجب الاستمرار في عملية تقويم حالة الطفل التوحدي، من خلال الارتقاء من مستوى الى آخر، حتى يصل الى أداء الأطفال العاديين مع مرور الوقت، وهذا أمر غير مستحيل.

    كانت هذه بعض الأخطاء التي يجب على كل عائلة لديها طفل مصاب بالتوحد أن تتجنبها ابتداءا من اليوم، ويسعدنا أن تشارك المقال مع الآخرين لتعم الفائدة.

    ortho-dz
    @مرسلة بواسطة
    هذا المحتوى حصري لموقعنا ويجب ذكر المصدر عند نسخ أي جزء منه ortho-dz .

    مقالات متعلقة