إغلاق القائمة
تعرّف على الأسباب المؤدية الى تأخر النمو اللغوي عند طفلك

تعرّف على الأسباب المؤدية الى تأخر النمو اللغوي عند طفلك

    تعرّف على الأسباب المؤدية الى تأخر النمو اللغوي عند طفلك


    هناك أمور عديدة تشكل عوائق في النمو اللغوي عند الأطفال، وتكون سبيا في التأخر اللغوي عندهم، ومنها ما يكون عوائق تعوق الطفل عن التعبير عما يدور في نفسه تعبیرا سليما، وقد يكون التأخر العقلي سببا في تأجيل النمو اللغوي، أو توقفه، اذ انه يعرف هذا النمو مع غيره من القدرات العقلية، وهناك عيوب جسمية خاصة تؤثر على طبيعة التركيب اللغوي الذي يستعمله الطفل وتسبب له المتاعب، وهناك أمور أخرى ترتبط بالاضطرابات الانفعالية التي تعوق التقدم اللغوي عند الطفل، بالاضافة الى بعض العوامل البيئية التي تعمل كعائق في الإفادة من الفرص التي تسنح له في حياته كي يسمع اللغة ويتعلمها.

    ومن هذه المعيقات التي تلعب دورا رئيسيا في التأخر اللغوي وتعلمه عند الأطفال :
    •  التأخر العقلي :
    يكون نمو الأطفال في قدراتهم العقلية بدرجات متفاوتة، وهم يختلفون في ما يظهر عندهم من استعدادات عقلية تتوقف حسب النمط العام الذي يسير عليه النمو العقلي، ومن المعروف أن النمو العقلي يتناسب في أمور عديدة مع النمو الجسمي للطفل، وكلاهما يتأثران بنوع التغذية التي يتناولها أثناء فترة نموه ويتأثر بها.

    ويقدر الاهتمام بالصحة الجسمية والعقلية عند الطفل، يمكن الوصول الى أقصى ما تؤهله له قدراته من النمو في كل من الناحيتين الجسمية والعقلية، وأشارت الدراسات التربوية بأن الأطفال يتعلمون الكلام بنسب متفاوتة حسب نموهم العقلي، فالاطفال الذين يتعلمون اللغة ببطء هم من الأطفال المتأخرين عقلية، كما أكدت هذه الدراسات أنه ليس بالضرورة أن يكون جميع الأطفال المتأخرين في قدراتهم العقلية متأخرين في قدراتهم اللغوية
    .
     لأن هناك اسبابا أخرى كثيرة من أسباب التأخر في اللغة الى جانب التأخر في الذكاء، و لذلك فمن المهم أن يقوم المربون بتجريب كافة الاساليب التي تعمل على النمو اللغوي عند الطفل قبل أن يقرروا أنه متأخر عقلية ، حتى لو كان ذلك دلالة من نتائج اختبارات الذكاء . لأن كثيرة من اختبارات الذكاء مملوءة بشكل واضح بعناصر يحتاج فهمها إلى قدرة لغوية خاصة تظهر في التكوين اللغوي لإجابات الطفل عن اسئلة الاختبار، وهذا مما يبرز أهمية دور الأخصائي النفسي المدرب القادر على التمييز بين الطفل المتاخر عقليا بشكل قاطع.
    •  العيوب الجسمية : 
    من العيوب الجسمية التي تؤثر على لغة الطفل ، والتي تعتبر من المعيقات في هذا المجال :
    أ- العيوب التي لها أثر في سماع الطفل للقوالب اللغوية .
    ب - العيوب التي تؤثر في قدرة الطفل على الربط بين المعنى والاصوات ، والتي تؤثر في القدرة العقلية للطفل لتكوین لغته.
    ج. العيوب التي لها أثر في قدرة الطفل على الكلام (مثل الحنجرة ، واللسان ، الحلقوم والتشوهات التي قد تصيب هذه الأعضاء وغيرها من أعضاء النطق في جسم الطفل).
    وعندما يكون سبب التأخر اللغوي عند الطفل يرجع الى العيوب الجسمية ، يكون من الضروري تحويل الطفل إلى الجهات المعنية في الصحة مثل أطباء الأمراض العصبية ، أو أمراض الفم والاذن والحنجرة ، وعيادات أمراض الكلام ، أو أخذ الاهتمام بهم في الصفوف الخاصة لهذه الغايات في المدارس.
    كما على المعلم أن يسترشد من الاخصائيين لمعرفة البرامج التدريبية التي يمكنه أن يقوم بها داخل الصف ليساعد أطفاله للتغلب على الصعوبات . كما أن معرفة المعلم للعيوب التي تعوق الطفل في تعلم اللغة ضروري في طريقة معاملته للطفل.

    • العيوب الانفعالية :
    قد يشكو الكثير من الأطفال من عجزهم في تعلم اللغة ، نتيجة بعض الاضطرابات اللغوية ، فالطفل الذي يشعر مثلا أن أخا أصغر منه أصبح له مكانته في الأسرة ، قد يصاب بالنكوص النفسي ، فيبدا بتقليد الأنماط اللغوية عند أخيه الصغير کې يفوز ببعض الاهتمام في أسرته، كذلك فإن الطفل الذي يتسرع أهله في نقله الى صف دراسي أعلى ، دون الأخذ بالاعتبار إمكانياته الطبيعية ، سرعان ما يتحول إلى السلوك السلبي في تصرفاته ، أو أنه قد يمتنع عن الكلام ، وتظهر عليه علامات الارتباك والتعثر لما يشعر به من توتر انفعالي . وقد ينصرف بعض الوالدين خطا باجبار طفلهم على أن ينطق بشيء يفوق قدراته العادية.
    •  إهمال الوالدين للأطفال :
    قد يكون هناك بعض الأسر مما يكون فيها الوالدان مشغولين بالعمل ، مما لا يترك لهما فرصة التحدث مع أطفالهم ، أو قد يكونان زاهدين في التقرب منهم ظروف نفسية خاصة.
    وفي هاتين الحالتين ، يظل الأطفال في مرحلة ما قبل المدرسة يمرحون في لعب ولهو ، لا يجدون من والديهم الذين يدفعونهم الى الطعام والنوم أي عناية أو توجيه لغوي ، فهم محرومون من الاستماع إلى القصص والأغاني والأناشيد ، بالاضافة الى حرمانهم من الاطلاع على الكتب والصور التي يتولى الكبر شرحها لهم في جلسات يقوم الأب والأم فيهما بالتحدث إليهم عن هذه الكتب والصور وعن مجريات الأحداث اليومية حيث من المتوقع أن يقوم الآباء والأمهات عن الاجابة عن كثير من تساؤلات الأطفال ، وهناك الكثير من الأطفال ممن لم تتح لهم فرص التوجيه والعناية الأسرية تعجز لغتهم عن التطور في أشكالها العادية لا لشيء إلا لأنه ينقصهم الخبرات العادية .

    وبالرغم من أن هناك تفاوتا كبيرة بين الأطفال في سن الخامسة والسادسة من حيث قدرتهم على استخدام اللغة ، ومعرفة دقائقها، فإنه والأمر كذلك يتحتم على اكثرهم الكفاية في المجال اللغوي ، وأن يعملوا ما وسعهم الجهد کي يتمكنوا من تحقيق أقصى ما تؤهلهم قدراتهم اللغوية .
    ومن المعروف أن الأطفال كل منهم ينمو بسرعته الخاصة، وان معظمهم يمكن أن يجدوا من المساعدة والعون ما يمكنهم من تحقيق درجة أعلى من الكفاية في المجالات المتعددة التي تتضمنها القدرة اللغوية.

    تنميية الاستعداد اللغوي عند الطفل، الدكتور عبد الفتاح أبو معال.

    ختاما بعد أنهيت القراءة ندعوك لقراءة هذا المقال لزيادة معلوماتك حول النمو اللغوي عند الطفل:
    تعرّف على مراحل النمو اللغوي عند الطفل
    ortho-dz
    @مرسلة بواسطة
    هذا المحتوى حصري لموقعنا ويجب ذكر المصدر عند نسخ أي جزء منه ortho-dz .

    مقالات متعلقة